Knowledge is power ,

sharing knowledge is powerful

emy
..
منذ 2 سنوات
اجابة  1   مشاهدة  5

العلم في الإسلام 

الدور الأول 2006م

"لا حد إذن في الإسلام لما يمكن أن يستنبطه العقل البشري من العلوم التي تتعلق بمصالح الناس

المتغيرة من زمان إلى زمان , ومن مكان إلى مكان , وهذا هو الذي دفع فقهاء الإسلام إلى اعتبار

الصناعات مثلاً فروض كفاية " .

(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس :
 

1 - المقصود بـ" لا حد إذن . . . . إلخ " : (التقييد - الإطلاق - العمق - البعد) .
 

2 - مضاد" المتغيرة" : (الشاملة - الثابتة - المتأرجحة - المحدودة) .

(ب) - قال الرسول - - "أنتم أعلم بشئون دنياكم"
هات من الفقرة السابقة ما يتوافق وقول الرسول
- -

(جـ) - ما طبيعة العلم الذي يدعو إليه الإسلام ؟

اجابة (1)

(أ) -
1 - المقصود بـ" لا حد إذن . . . . إلخ " : الإطلاق .

 

2 - مضاد" المتغيرة " : الثابتة .

(ب) - أنتم أعلم بشئون دنياكم . أنواع العلوم التي تتعلق بمصالح الناس المتغيرة " فروض كفاية " .

(جـ) - كطبيعة العلم الذي يدعو إليه الإسلام هو العلم الذي لا يستغنى عنه كالطب والحساب فالعلم هو كل ما يدفع الجهل سواء أكان هذا في الأمور الدينية أم الدنيوية .

اضف اجابتك