Knowledge is power ,

sharing knowledge is powerful

Ameyelshrkawy
..
منذ 2 سنوات
اجابة  1   مشاهدة  1504

مدرسة أبوللو

رائد المدرسة: الدكتور أحمد زكي أبو شادي
س1: متى ظهرت مدرسة أبوللو ؟ ولمَ سميت بهذا الاسم ؟

س2: من رواد المدرسة ؟

س3: ما عوامل ظهور مدرسة أبوللو ؟

س4 ما علاقة مدرسة أبوللو بالإحيائيين والديوانيين ؟

س5: ما العوامل المؤثرة في شعرهم ؟

س6: ما أهم الخصائص الفنية لمدرسة أبوللو من حيث المضمون ؟

س7: ما أهم الخصائص الفنية لمدرسة أبوللو من حيث الشكل ؟

8: هل تري تناقضاً في حب الطبيعة و الولع بهـا و بجمالهـا و في نفس الوقت الإحساس بالتشـاؤم عند شعراء مدرسة أبوللو … علل.

س9: يعتبر النقاد أن الإيمان بذاتية التجربة الشعرية، واستعمال اللغة استعمالا جديدا من أهم سمات مدرسة أبوللو، فما المقصود بذاتية التجربة الشعرية؟

س10:- ما مفهوم كل من (التجسيم – التشخيص – التجسيد ) عند شعراء أبوللو .

س11:- ما الموضوعات المتنوعة التي كتب فيها شعراء مدرسة أبوللو  ؟

س12:  شعراء أبوللو تأثروا بالثقافة ………….، فقد قضى رائدها أحمد زكي أبو شادي عشر سنوات في ………… لدراسة الطب

س13:  ابتعد شعراء أبوللو عن الشعر ………..  ما عدا ………………….

س14:- ما المقصود بالاستعمال الجديد للغة في دلالات الألفاظ والمجازات ؟

س15:في قصائد شعراء أبوللو ما يدل على تأثرهم القوي بالثقافات الأجنبية . أين تجد ذلك ؟

س16:- كيف تناولوا الطبيعة في شعرهم ؟

س17: اعقد موازنة بين مدرسة مطران والديوان وأبوللو .. مبينا مواضع الاتفاق والاختلاف بينها.

س18: اذكر بعض أعلام أبوللو من شعراء مصر والوطن العربي .

اجابة (1)

رائد المدرسة: الدكتور أحمد زكي أبو شادي

س1: متى ظهرت مدرسة أبوللو ؟ ولمَ سميت بهذا الاسم ؟

جـ: ظهرت مدرسة (أبوللو) بصفة رسمية سنة 1932 م، وإن كان لها بدايات إبداعية ونقدية قبل ذلك . – سميت هذه المدرسة باسم مدرسة [ أبوللو ] لشدة تأثرهم بالثقافة الأجنبية التي جعلتهم يأخذون كلمة [ أبوللو ] من اليونان و هو اسم لإلـه النور و الجمال و الفنون عندهم .

س2: من رواد المدرسة ؟

ج:  د/ أحمد زكي أبو شادي (رئيساً)، د/ إبراهيم ناجي (وكيلاً)، محمد الهمشري، صالح جودت، محمود حسن إسماعيل، أبو القاسم الشابي (من تونس)

س3: ما عوامل ظهور مدرسة أبوللو ؟

جـ: تعود عوامل ظهور مدرسة أبوللو إلى ما يأتي:

1 – انفراط عقد جماعة الديوان بسبب الخلاف بين روادها .

2 – تأثر شعراء (أبوللو) بمذهب خليل مطران الرومانسي .

3 – التأثر بالشعراء الرومانسيين الإنجليز

4 – تأثرهم بشعراء المهاجر وبخاصة شعر جبران خليل جبران، مما جعل شعرهم يتميز بروح عاطفية حادة.

5 – الإحساس بقوة الشخصية والحرية الفردية .

6 – تجمع روادها على طريق التجديد من خلال إبداعهم متمثلاً في ديوان (الينبوع) لأحمد زكي أبي شادي الذي صدر سنة 1911 م، وكتب مقدمته (أبو القاسم الشابي)، وقصيدة(على محمود طه) في الدستور سنة 1918 م . كما صدرت لهم دواوين أخرى فشعروا بضرورة أن تكون لهم رابطة أدبية، فأصدروا مجلة (أبوللو) سنة 1932 م، وكونوا جمعية (أبوللو) في نفس العام .

س4 ما علاقة مدرسة أبوللو بالإحيائيين والديوانيين ؟

ظهرت مدرسة أبوللو بعد أن تجمد الإحيائيين والديوانيين محاولة أن تكمل ما بهما من نقص.

س5: ما العوامل المؤثرة في شعرهم ؟

ج:    1- الاتجاه الرومانسي لمطران          

 2 الصراع الأدبي بين الإحيائيين والديوانيين  

   3- ما نشره الديوانيون من شعر رومانسي مؤلف ومترجم ومقالات وكتب نقدية

4- شعراء المهجر خاصة حبران خليل جبران

5- الإحساس باستقلال الشخصية بعد قيام ثورة 1919

س6: ما أهم الخصائص الفنية لمدرسة أبوللو من حيث المضمون ؟

جـ: خصائص مدرسة أبوللو من حيث المضمون:

1-الحنين إلى مواطن الذكريات كقول إبراهيم ناجي:

                                     سألتُكِ يا صَخْرةَ المُلْتَقَى                                   متَى يَجْمَعُ الدَّهرُ ما فَرَّقَا؟

2-الاعتماد على التجربة الذاتية والحوار الداخلي كقول إبراهيم ناجي:

رفَرف القلبُ بجنْبــى كالذَّبيــح

وأنا أهتِفُ يا قلبِـى اتَّئـــدْ

فيجيبُ الدمعُ والماضي الجرِيح

لِمَ عُدْنا؟ ليتَ أنَّا لـم نَعُدْ

3-استعمال اللغة استعمالاً جديدًا بما تدل عليه من إيحاء (كالعطر القمري – والخيال المجنح – والجلسة الخضراء – ووراء الغمام – الشفق الباكي ) .

4-استعمال الكلمات الأجنبية والأسطورية مثل: (الكرنفال – الجندول – أوزوريس – إخناتون)

5-حب الطبيعة، والتعلق بجمالها، والافتتان بها، وتشخيصها ومناجاتها، وتسمية داوينهم وقصائدهم بما يدل عليها مثل (أطياف الربيع – وأشعة وظلال – والينبوع) لأحمد زكي أبي شادي .

6-التشاؤم والاستسلام للأحزان والآلام واليأس، حتى جعل محمود حسن إسماعيل عنوان ديوان له (أين المفر؟) .

7-الشعور بالغربة حتى مع الإقامة في الوطن بين الأهل والأصحاب ؛ لاختلاف النظرة إلى الأمور بين الجانبين كقول الشابى:

يا صميم َالوجودِ كم أنا في الدُّنـــــــيَا

غريبٌ أشقَى بغُرْبةِ نفْسى

بينَ قـــوم لا يفهمُون أناشيــدَ

فؤادِى ولا معانى بؤســــــــــى

8-تنوع موضوعاتهم بين الطبيعة والمرأة و عذابات الحياة والابتعاد عن الشعر السياسي .

س7: ما أهم الخصائص الفنية لمدرسة أبوللو من حيث الشكل ؟

1- الميل إلى تحرير القصيدة من وحدة القافية وذلك بتعدد القوافي في القصيدة الواحدة .

2 – الميل إلى الموسيقى الهادئة لا الصاخبة .

3- – تقسيم القصيدة إلى مقاطع تتعدد قوافيها وأوزانها .

4- استخدامهم الشعر المرسل الذي لا يلتزم قافية ويستعمل أكثر من بحر، وكان أكثرهم جرأة في ذلك أحمد زكي أبو شادي في قصيد ” الفنان” وصالح الشرنوبي في قصيد ” أطياف “.

5- الوحدة العضوية واختيار عنوان للقصيدة في معظم أشعارهم شأن الرومانسيين جميعاً مثلما نرى في قصائد “شاطئ الأعراف ” للهمشري ” والأطلال وملحمة السراب ” لإبراهيم ناجي ” طارق بن زياد، وأرواح وأشباح ” لعلي محمود طه  .

س8: هل تري تناقضاً في حب الطبيعة و الولع بهـا و بجمالهـا و في نفس الوقت الإحساس بالتشـاؤم عند شعراء مدرسة أبوللو … علل.

جـ: ليس هنـاك تناقض بين الإحساسين، و يرجع ذلك إلى أن حب الطبيعة و تـأملها يؤدي إلى إدراك نهايتها و الحزن عليها فيظهر التشـاؤم و الزهرة مثال لذلك فهي نضرة و لكنها قصيرة العمر ,

س9: يعتبر النقاد أن الإيمان بذاتية التجربة الشعرية، واستعمال اللغة استعمالا جديدا من أهم سمات مدرسة أبوللو، فما المقصود بذاتية التجربة الشعرية؟ وكيف تم لشعراء مدرسة أبوللو استعمال اللغة استعمالاً جديدًا .

جـ: المراد بذاتية التجربة أن يعيشها الشاعر أو يتمثلها حين يقرأ عنها، وهم يستعملون اللغة استعمالا جديدا في إيحاءاتها وتصويرها مثل (الخيال المجنح – الأريج الناعم – الشفق الباكي)

س10:- ما مفهوم كل من (التجسيم – التشخيص – التجسيد ) عند شعراء أبوللو .

ج:- التجسيم:  تحويل المعنويات من التجريد إلى الحسية  

* التشخيص:فهو منح الصفات الإنسانية للجمادات  

* التجسيد: تصوير المادي بالمادي مثل نرى الشمس ذائبة في العباب

س11:- ما الموضوعات المتنوعة التي كتب فيها شعراء مدرسة أبوللو  ؟

ج:- المرأة – ظلم الحياة – حب الطبيعة – البؤس – الحنين لمواطن الذكريات

س12:  شعراء أبوللو تأثروا بالثقافة ………….، فقد قضى رائدها أحمد زكي أبو شادي عشر سنوات في ………… لدراسة الطب

ج:  الإنجليزية، انجلترا

س13:  ابتعد شعراء أبوللو عن الشعر ………..  ما عدا ………………….

ج: السياسي، أحمد زكي أبو شادي وأبا القاسم الشابي.

س14:- ما المقصود بالاستعمال الجديد للغة في دلالات الألفاظ والمجازات ؟

ج:- تركيب خاص للألفاظ يعطي معاني وصورا ًجديدة بدلالات وإيحاءات مختلفة عما كان مثل (العطر القمري – والخيال المجنح – والجلسة الخضراء – ووراء الغمام – الأريج الناعم – شاطئ الأعراف).

س15:في قصائد شعراء أبوللو ما يدل على تأثرهم القوي بالثقافات الأجنبية . أين تجد ذلك ؟

ج:- أجده في استعمال الكلمات الأجنبية والأسطورية مثل: (الكرنفال – الجندول – أوزوريس – إخناتون) .

س16:- كيف تناولوا الطبيعة في شعرهم ؟

ج:- أحبوها، وتعلقوا بجمالها، وافتتنوا بها فشخصوها وناجوها، وسموا دواوينهم وقصائدهم بما يدل عليها مثل (أطياف الربيع – وأشعة وظلال – والينبوع) لأحمد زكي أبي شادي، وأغنيات على النيل لصالح جودت، وأغاني الكوخ لمحمود حسن إسماعيل، وأغاني الرعاة لأبي القاسم الشابي.

س17: اعقد موازنة بين مدرسة مطران والديوان وأبوللو .. مبينا مواضع الاتفاق والاختلاف بينها.

جـ: تتفق المدارس الرومانسية (مَطْران – الديوان – أبوللو) في عدة أمور منها:

أ- التجديد في موضوعات الشعر بعيداً عن شعر المناسبات والمجاملات ومحاكاة القدماء.

ب- الصدق في التجربة الشعرية الذاتية، والميل إلى الحزن والتشاؤم.

ج- التجديد في قوالب الشعر بالميل إلى نظام المقطوعة والشعر المرسل.

د- رسم الصور الكلية وابتكار الصور الجزئية.

هـ- الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع ووحدة الجو النفسي. – ولكنها تختلف قليلاً في بعض الجوانب:

أ- فمدرسة مطران تحافظ على الوزن والقافية واللفظ العربي الأصيل، والتأثر بالخيال القديم وجودة الصياغة، فهي تمثل مرحلة انتقالية من التقليد الذي تسير عليه مدرسة الإحياء، والتجديد الواضح في الرومانسية والواقعية.

ب- ومدرسة الديوان تغرق في اليأس والتشاؤم والخيال الحزين، وتجدد في القالب الشعري بإتباع نظام المقطوعة والشعر المراسل .

ج- ومدرسة أبوللو تجدد في استخدام الألفاظ، وتميل إلى الموسيقي الهادئة والبحور القصيرة والمجزوءة، والحنين إلى مواطن الذكريات وعشق الطبيعة .  

س18: اذكر بعض أعلام أبوللو من شعراء مصر والوطن العربي .

جـ: من أعلام الشعراء مدرسة (أبوللو) في مصر: أحمد زكي أبو شادي، إبراهيم ناجي، على محمود طه، محمد الهمشري، محمود حسن إسماعيل، صالح جودت، مختار الوكيل، احمد رامي . ومن تونس أبو القاسم الشابي، مجدي الحليوي . ومن العراق نازك الملائكة . ومن السودان محمد المحجوب والتيجاني يوسف بشير . ومن الكويت فهد العسكري، والأستاذ إبراهيم العريض . ومن سلطنة عمان صقر القاسمي .

 

اضف اجابتك