بالعلم ترتقى الامم

النصوص

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  11

رثاء مي زيادة 

وَيـْـكَ مَا أَنْـتَ بـِــرَادٍّ ما لديك
أَضْـيَعُ الآمَالِ مَا ضَاعَ عـَلَيـَكْ
مَجْـــدُ مَيٍّ غـَيْـرُ مَوْكُوْلٍ إِلَيْكَ
مجد مي خالص من قبضتيكْ
وَلَهَا مِـنْ فـَضْلَهَا أَلْفُ ثـَوَاب

(أ) ‌- هات من الأبيات مرادف : (متحرر - مُرجع) ، ومضاد : (ضعة - عقاب) في جمل من عندك.

(ب) - من الذي يخاطبه الشاعر في المقطوعة السابقة ؟ وما الذي أوضحه له ؟ أو في الأبيات تحدٍ واضح . بين ذلك .

(جـ) - حمل استخدام اسم الفعل " وَي " دلالات ومعاني متعددة . وضح .

(د) - استخرج من الأبيات :
1 -
كناية .
2 - أسلوباً للقصر ، وبين قيمته .
3 - محسنين بديعيين مختلفين .

(هـ) - أكمل : (الآمَالِ) جاءت جمعاً لـ ................................... ومعرفة لـ .................... .

(و) - علل : جاءت القصيدة منوعة القوافي .

(ز) - كيف تحققت الوحدة العضوية في الأبيات ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  0   مشاهدة  11

رثاء مي زيادة 

وَيـْـكَ مَا أَنْـتَ بـِــرَادٍّ ما لديك
أَضْـيَعُ الآمَالِ مَا ضَاعَ عـَلَيـَكْ
مَجْـــدُ مَيٍّ غـَيْـرُ مَوْكُوْلٍ إِلَيْكَ
مجد مي خالص من قبضتيكْ
وَلَهَا مِـنْ فـَضْلَهَا أَلْفُ ثـَوَاب

(أ) ‌- هات من الأبيات مرادف : (متحرر - مُرجع) ، ومضاد : (ضعة - عقاب) في جمل من عندك.

(ب) - من الذي يخاطبه الشاعر في المقطوعة السابقة ؟ وما الذي أوضحه له ؟ أو في الأبيات تحدٍ واضح . بين ذلك .

(جـ) - حمل استخدام اسم الفعل " وَي " دلالات ومعاني متعددة . وضح .

(د) - استخرج من الأبيات :
1 -
كناية .
2 - أسلوباً للقصر ، وبين قيمته .
3 - محسنين بديعيين مختلفين .

(هـ) - أكمل : (الآمَالِ) جاءت جمعاً لـ ................................... ومعرفة لـ .................... .

(و) - علل : جاءت القصيدة منوعة القوافي .

(ز) - كيف تحققت الوحدة العضوية في الأبيات ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  6

في رثاء مي 

شِيـَمٌ غـُرٌّ رَضـِيـَّاتٌ عِــذابْ
وحـِجـَى يَنْفـُـذُ بِالرَّأْيِ الصَّوَابْ
وَذَكَاءٌ أَلْـمَــعـِيٌّ كـَالشـِّهـَابْ
وَجَــــمَــالٌ قـُدْسِـيٌّ لا يُعَابْ
كُلُّ هَذَا فِي التُّرَابْ؟ آهِ مِنْ هَذَا التُّرَابْ

(أ) - في ضوء فهمك لسياق الأبيات تخير أدق إجابة مما بين القوسين فيما يأتي :
1 - المراد بـ "
كُلُّ هَذَا فِي التُّرَابْ " أسلوب : (إنشائي - خبري - إنشائي لفظاً خبري معنى) .
2 - مضاد " يعاب " : (يمنح - ينصر - يمدح - يساعد) .
3 - جمع " شهاب " :  (شُهُب - شُهْبَان - أشْهُب - كل ما سبق) .  

(ب) - في المقطع السابق صدمة وعودة مفاجئة إلي الواقع . وضح ذلك .

(جـ) - كلمة آه حملت العديد من المعاني وضحها.

(د) - ما نوع الخيال في : (حـِجى يـَنـْفـُـذُ بِالرَّأْيِ الصَّوَابْ) ؟ وبم يوحي ؟

(هـ) - فيمَ يختلف رثاء العقاد لمي عن الرثاء قديماً ؟

(و) - ما ملامح التجديد في النص ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  5

في رثاء مي

شِيـَمٌ غـُرٌّ رَضـِيـَّاتٌ عِــذابْ
وحـِجـَى يَنْفـُـذُ بِالرَّأْيِ الصَّوَابْ
وَذَكَاءٌ أَلْـمَــعـِيٌّ كـَالشـِّهـَابْ
وَجَــــمَــالٌ قـُدْسِـيٌّ لا يُعَابْ
كُلُّ هَذَا فِي التُّرَابْ؟ آهِ مِنْ هَذَا التُّرَابْ

(أ) - من خلال فهمك معاني الكلمات في سياقها : هات مرادف " ينفذ ، الشهاب " ، ومضاد " جمال ، قدسي " ، وجمع " غُر ، التراب " ، ومفرد " شيم ، عذاب " .

(ب) - كيف أبرز الشاعر أن مي جميلة الخُلق والخِلقة ؟

(جـ) - في المقطوعة السابقة صيحتان ؛ صيحة إنكار وصيحة إقرار . وضح .

(د) - ما نوع الخيال في : (شِـيـَمٌ عِــذابْ) ؟

(هـ) - أي التعبيرين أفضل دلالة : (جَمَالٌ قـُدْسِيٌّ - جَمَالٌ خلاب) ؟ ولماذا ؟

(و) - ماذا أفاد العطف بالواو في : (شِـيـَمٌ غـُرٌّ .. وحـِجى .. وَذَكَاءٌ .. وَجَمَالٌ ..) ؟

(ز) - ما سمات مدرسة الديوان التي ظهرت في النص ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  8

في رثاء مي 

سَائِلـُوا النـُّخـْبَة مِنْ رَهـْطِ النـَّدِيْ
أَيْنَ مَيٌّ ؟ هَلْ عَلِمْتُمْ أَيْنَ مَــــيْ ؟
الحـَـدِيـْثُ الحـُلْوُ وَاللَّحْـنُ الشَّجـِيْ
وَالجَـبـِيْنُ الحـُّرُ وَالوَجْـهُ السَّـنِـيْ

أَيـْنَ وَلـَّىْ كـَوْكـَبَاهُ ؟ أَيْنَ غـَابْ ؟

(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :

- " النـُّخـْبَة " مرادفها : (الأصدقاء - الصفوة - القدوة - المقربون)
- " الجبين " جمعها : (أجبن - أجبنة - جُبن - كل ما سبق).
- " ولّى " مضادها " : (انطلق - بزع - ارتفع - أقبل).

(ب) - لماذا خص الشاعر النخبة بالسؤال عن مي ؟

(جـ) - يلقي العقاد سؤالا في المقطع الثاني فإلي أي شيء يتوسل به (أي يريد أن يصل) ؟

(د) - استخرج من الأبيات :
1 -
استعارة تصريحية .
2 -
استعارة مكنية .
3 -
مراعاة نظير .

(هـ) - لماذا عبر الشاعر بـ(سائلوا النخبة) ؟ ولماذا كرر الاستفهام (أين مي ؟)

(و) - ما العاطفة المسيطرة على الشاعر ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  112

رثاء مي زيادة 

أَيْنَ فِي المَحْفِلِ  مَيٌّ يَا صِحَابْ عَـوَّدَتْنَا هَا هـُنَا فـَصْــلَ الخِـطابْ

عَرْشُـهَا المِنـْبَرُ مَرْفـُوعُ الجَـنَابْ

مُسْـتَجِـيبٌ حِيْنَ يُدْعَى مُسْـتَجَابْ

أَيْنَ فِي المَحْفِلِ  مَيٌّ يَا صِحَابْ ؟

(أ) ‌- هات مرادف (المنبر - المحفل) ، ومضاد (يدعى - مستجاب) ، وجمع (المنبر - عرش)  في جمل من عندك.

(ب) - ما الذي اعتاده صفوة الأدباء والمثقفين من ميّ في صالونها الأدبي ؟

(جـ) - علل : بداية الشاعر للقصيدة بسؤال لا ينتظر له جواباً .

(د) - ما المقصود بقول الكاتب : " فصل الخطاب - عرشها المنبر " ؟ 

(هـ) - استخرج من الأبيات :
1 - اقتباساً ، ووضحه .
2 - كناية ، وبين سر جمالها .
3 - تشبيهاً ، وبين سر جماله .
4 - أسلوباً إنشائياً ، وبين غرضه .
5 - محسنين بديعيين مختلفين ، وبين غرضهما .

(و) - قصيدة " رثاء مي " تناقض آراء العقاد ومدرسته الأدبية . ناقش ذلك .

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  31

من صور التكافل الاجتماعي

(لو أن كل مسلم أدى حق الله في ماله ، ثم استقاد لأريحية طبعه وكرم نفسه فأعطى من فضل

وواسى من كَفَاف وآثر من قلة لكان ذلك عَسِيَّاً أن يُقر السلام في الأرض ويَشيع الوئام في الناس

فتهدأ ضلوع الحاقد وترقأ دموع البائس ويسكن جوف الفقير ويذهب خوف الغنى ويتذوق الناس في

ظلال الرخاء سعادة الأرض ونعيم السماء) .

  • - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير أدق إجابة مما بين القوسين فيما يأتي :
    1 - المراد بـ "
    يَشيع الوئام " انتشار : (التفكير الدقيق - المحبة - القوة - الالتزام) .
    2 - مضاد "
    آثر" : (بخل - استأثر - قاوم - دقق) .
    3 - جمع "
    الحاقد " : (الحوادق - الحواقد - الحقائد - الحقدة) .

(ب) - ما نتائج إعطاء كل مسلم حق الله في ماله ؟ [أجب بنفسك]

(جـ) -
1 -
وضح الجمال في قول الكاتب " ظلال الرخاء " ، وبمَ يوحى ؟

2 - ما علاقة " لكان ذلك عَسِيَّاً أن يُقر السلام " بما قبلها ؟

(د) - استنتج من الفقرة السابقة سمة من سمات الكاتب .

(هـ) - لماذا يمثل هذا المقال الأدب الاجتماعي ؟ وما مميزاته ؟

(و) - ما العاطفة المسيطرة على الكاتب خلال الفقرة السابقة ؟

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  79

من صور التكافل الاجتماعي 

(.. عالجه بالسفارة بين الغنى والفقير على أساس الاعتراف بحق التملك والاحتفاظ بحرية التصرف فلا

يدفع مالك عن ملكه ولا يعارَض حر في إرادته إنما جعل للفقير في مال الغنى حقا معلوماً لا يكمل

دينه إلا بأدائه ذلك الحق هو الركن الثالث من الأركان الخمسة التي بُني عليها الإسلام فلا هو فرع ولا

نافلة ولا فضلة .. كذلك عالج الفقر من طريق آخر غير طريق الزكاة والصدقات ... عالجه من طريق

الكسر من حدة الشهوة والكف من سَورة الطموح والغض من إشراف الطمع فرغَّب الغني في الزهد

وأمر الواجد بالقناعة ومدح الفقير بالتعفف) .

(أ) ‌- " أمر - سَورة - القناعة " هات اسم الفاعل من الأولى ، ومرادف الثانية ، ومضاد الثالثة في جملة مفيدة .

(ب) - ما أهمية الصدقات والزكاة كما فهمت من الفقرة ؟ [أجب بنفسك]

(جـ) - أي التعبيرين أقوى فيما يلي ؟ ولماذا ؟
1 - "
لا يكمل دينه إلا بأدائه " أم " يكمل دينه بأدائه " ؟
2 - "
جعل للفقير في مال الغنى حقاً " أم " جعل للفقير في مال الغنى مقداراً " ؟

(د) - ماذا يحدث لو أدى كل إنسان حق الله من زكاة وصدقات ؟


(هـ) - علل : استخدام الكاتب الأساليب الخبرية للتعبير عن أفكاره في النص .

(و) - في ضوء دراستك للنص حدد أهم خصائص كتابة أحمد حسن الزيات من حيث : الأسلوب والموسيقى .

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  85

من صور التكافل الاجتماعي 

(ثم كانت بوادر الإصلاح الإلهي أن قلَّم أظفار الفقر وأسا كلوم الفقراء وقمع جرائر البؤس فألف بين

القلوب وآخى بين الناس وساوى بين الأجناس وعصم النفوس من القتل الحرام وطهر الأموال من الربا

الفاحش ثم عالج الداء الأزلي نفسه بما لو أخذ به المصلحون لوقاهم شرور هذه الحروب التي أمضَّت

حياة الناس وكفاهم أخطاء هذه المذاهب التي قوضت بناء المجتمع .. ) .

(أ) ‌- هات مرادف (الفقر - قوضت) ، ومضاد (الداء - أمضّت) ، وجمع (حياة - الداء) ، ومفرد (جرائر - كلوم) ، في جمل من عندك.

(ب) - كيف كانت بدايات الإصلاح الإلهي في معالجة قضية الفقر ؟

(جـ) - استخرج من الفقرة :
1 - إطناباً ، وقدره .
2 - محسنين بديعيين مختلفين .
3 - استعارة مكنية ، وبين سر جمالها.
4 -
كناية .

(د) - ما رأيك في هذا الترتيب (ألف - آخى - ساوى) ؟

(هـ) - يمثل الكاتب لمذهب أدبي جديد يرتكز على أساسين . وضح .

emy
منذ 1 سنة
اجابة  1   مشاهدة  83

من صور التكافل الاجتماعي

(كانت جزيرة العرب إبَّان الدعوة العظمى مثلاً محزناً لما يجنيه الفقر على بني الإنسان من تَضْرية

الغرائز وتمزيق العلائق ومعاناة الغزو ومكابدة الحرمان وقتل الأولاد وفحش الربا وأكل السحت

وتطفيف الكيل وعنت الكبراء وأثرة الأغنياء وفقد الأمن وانحطاط المرء إلى الدرك الأسفل من حياة

البهيم فلما أرسل الله رسوله بالهدى ودين الحق كانت معجزته الكبرى هذا الكتاب المحكم الذي جعل

هذه الأشلاء الدامية جسماً شديد الأسْر عام القوة ونسخ هذه النظم الفاسدة بدستور متين القواعد

خالد الحكمة ..) .

(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
- " الأسْر " مرادفها : (الحبس - الخلق - القيد - السر)
- " أشلاء " مفردها : (شلأ - شلوة - شلو - شلل).
- " أثرة " مضادها " : (إيثار - تواضع - عظمة - عند).

(ب) - ما السمات الاجتماعية لمجتمع الجزيرة العربية وقت نزول الإسلام ؟ وكيف تغيرت تلك السمات ؟

(جـ) - ما الخصال الذميمة والرذائل الخطيرة التي حاربها الإسلام بتشريعاته السامية ؟ وكيف أزالها ؟ [أجب بنفسك]

(د) - استخرج من الفقرة :
1 - إطناباً ، وقدره .
2 - محسنين بديعيين مختلفين .
3 - استعارة تصريحية .
4 -
كناية .
(هـ - ما المقصود بقول الكاتب : " الأشلاء الدامية " ؟

(و) - ما قيمة وصف (الكتاب) بـ(المحكم) ؟

(ز) - يتميز الكاتب بخصائص فنية في أسلوبه . اذكر ثلاثاً منها تحققت في الفقرة السابقة.